الأنبياء

داود يصادق ابن الملك

لما انتصر داود على جليات الجبار، سأل شاول عن داود وعن عائلته. ولا بد أن الحديث الذي جرى بين شاول وداود كان طويلاً، لأن التوراة تقول: »وَكَانَ لَمَّا فَرَغَ مِنَ الْكَلَامِ مَعَ شَاوُلَ أَنَّ نَفْسَ يُونَاثَانَ تَعَلَّقَتْ بِنَفْسِ دَاوُدَ، وَأَحَبَّهُ يُونَاثَانُ كَنَفْسِهِ« (1صموئيل 18:1). لقد أحب يوناثان داود عندما رأى شجاعته، وعندما سمع كلامه الجميل ولمس لباقته في الحديث. ولا شك أن داود الراعي المرنم كان صاحب شخصية جذابه تأسر القلوب، فانجذب إليه يوناثان. ولكن هناك نقطة مهمة: نعتقد أن أكثر ما جذب يوناثان إلى داود كان تقواه ووجود الرب معه، إذ تقول التوراة إن نفس يوناثان تعلَّقت بنفس داود. لقد كانت هذه المحبة عميقة مؤسسة على شيء مشترك في نفس داود ونفس يوناثان، هو التقوى ومحبة الله. ولقد رأى يوناثان في داود بركة عظيمة لخدمة الله ولخير الشعب. فأحب يوناثان داود. وكل أولاد الله يشعرون با لمحبة لبعضهم، لأن روح الله القدوس الساكن فيهم يجعلهم واحداً ويربط قلوبهم بعضهم ببعض.

الله يعوِّض داود:

لقد عوّض الله داود كثيراً بتلك الصداقة الجديدة.. في الصباح قبل أن يهزم داود جُليات سمع كلمات خشنة من أخيه الأكبر أليآب، إذ قال له إنه متكبر شرير القلب، ولم يجاوب داود على أخيه. وفي المساء عوّض الله داود صديقاً أفضل من الأخ. والرب الصالح لا يترك واحداً منا بدون تعويض. إنه يجازي خير الجزاء. إن كان الذي يسقي أخاه كأس ماء بارد باسم المسيح لا يُضيع أجره، فكم بالحري الذي يحارب في سبيل الرب ويعمل عمله! مهما سمعت من كلام قاس في سبيل خدمة الله فإن الله سيعوضك ويعطيك أعظم من كل تعب تتعبه.

نشأت تلك الصداقة العظيمة بين يوناثان وداود خالية من الغرض. فماذا يعطي داود المسكين ليوناثان ابن الملك؟ كانت صداقة يوناثان شرفاً لداود، وكان يوناثان صديقاً مخلصاً بدون غرض. لم يصادق داود لأنه يطلب منه شيئاً، بل لأنه مخلص ومحب. فهل أنت صديق مخلص تحب أصحابك بدون أنانية؟

ثم كانت هذه الصداقة مضحية. أحب يوناثان داود فأعطاه الجبة، وهي التي كان يلبسها الشخص العظيم فوق ملابسه. ثم أعطاه سيفه وثيابه وقوسه ومنطقته (حزامه). وهي هدية ثمينة، لأن هذه الثياب والأسلحة ثياب وأسلحة ابن الملك. ولا تذكر التوراة أن داود أعطى يوناثان هدية. ربما تكون هدية داود بسيطة، لا قيمة مادية كبيرة لها بالقياس إلى هدية يوناثان، لذلك لم تذكرها التوراة. وربما لم يقدم داود هدايا بالمرة ليوناثان لأنه فقير بسيط. والصداقة العظيمة فيها دوماً تضحية، فهل تضحي أنت من أجل أصدقائك؟

وكانت صداقة دائمة، بقيت طوال حياة يوناثان وداود، فقد أحب داود يوناثان ونسله من بعده. كم من صداقة كانت وانتهت! صديق يصادق صديقه، وتستمر المحبة بينهما إلى أن تحدث غلطة، تكون نهاية الصداقة. ينسى الإنسان كل المحبة والأيام الحلوة. ويذكر الغلطة الواحدة، فتنتهي صداقة سنوات لأجل غلطة!

أيها القارئ الكريم، عليك أن تكون صديقاً تستمر صداقتك مع الذين تحبهم.

وكانت صداقة مقدسة، تصفها التوراة أنها »أمام الله«. تقول التوراة: »قطع يوناثان وداود عهداً« (1صموئيل 18:3). كان العهد جزءاً من الدِّين، فقد كان هناك عهد بين الله وشعبه. ودخل يوناثان مع داود في عهد محبة وصداقة أمام الله. والكلمة »قطع عهداً« معناها أن الذي يكسر العهد يتقطع ويهلك، فإن الله يشهد ويجازي كل واحد حسب عمله. لا شك أن سرّ دوام هذه الصداقة كان في أنها كانت أمام الله. هل صداقتك مع أصحابك ترضي الله؟ وهل هي أمام الله؟ هل أنت صديق مقدس الصداقة؟

كل من يباركه الرب يعطيه الصديق المخلص، لأن الصداقة المخلصة أكبر بركة. قد تقول إن الأصحاب لا يحفظون عهد الصداقة، وقد تتأسف أنهم غير مخلصين. لكني أرجوك أن تصلح عيوب نفسك قبل أن تحاول إصلاح عيوب الناس. لا تهتم بإصلاح أخلاق صديقك قبل اهتمامك بإصلاح نفسك.

ولا تنس أن الصديق الواحد الذي يبقى معك دوماً هو السيد المسيح. خذه صديقاً لك، تجد السلام والنجاح. 

  • عدد الزيارات: 1778
أضف تعليق